سفارش تبلیغ

ثبت شرکت
صبا

احتجاج الشارع هو أداة: لأولئک الذین لیس لدیهم وسائل الإعلام الأخرى. ولکن أولئک الذین لدیهم جمیع وسائل الإعلام لدیها استخدام هذا الجهاز وصفة، أو: انها حقیقة واقعة. ولذلک، فإنه یسترشد فقط فی الاتجاه الذی یتم تغذیة من وسائل الإعلام الأخرى. لذلک، إذا کان یجعل شعارات أخرى فی الأیام الأولى، وقال انه سوف یذهب إلى الشعارات الرئیسیة. وتنقسم احتجاجات الشوارع من هذا المنظور إلى فئتین: لدیهم أذونات رسمیة أم لا. وکثیرا ما تکون الاحتجاجات ذات طابع رسمی، وبإذن من الحکومة: إما الحکومات نفسها تقوم بإنشائها، ولکن بعضهم لا یحصل على إذن من الحکومة، وحتى مع ازدهار مناهض للحکومة. هذا النوع من المظاهرة یختلف من حیث النمو والقصور الذاتی: الاحتجاجات الحکومیة مع حیاة الدولة والاتجاه: شعبیتها ترتبط مباشرة. إذا کان کل عام أفضل من العام السابق، فإنه علامة شعبیة، ولکن على العکس من ذلک، انها علامة على انخفاض فی شعبیة الحکومات. وبالتالی فإن التظاهرات الشعبیة السوریة التی تدعم بشار الأسد ستزداد إذا ما تزایدت فی کل عام: شعبیته کما هو الحال فی ترکیا أو فی بلدان أخرى. لکن المظاهرات المناهضة للحکومة تتزاید کل عام، والنتیجة هی الصورة الأولى، أی أن قوة الشوارع المناهضة للحکومة آخذة فی الارتفاع. ولکن إذا انخفض کل عام، فلن یکون من الممکن أن نأمل: أن نرتفع مرة أخرى. الاحتجاجات فی الشوارع فی إیران قد تکون: فی البدایة، نقابة، على سبیل المثال، مجموعة تجمعوا فی أحد الشوارع کل یوم للحصول على أموالهم من المصرفیین. ولکن فی نهایة المطاف قریبة من هدفهم الرئیسی: اتضح أن الهدف لیس مجرد الحصول على المال، ولکنهم یریدون استخدام هذه الإمکانات لأغراض أخرى. منذ البدایة، فمن الواضح أیضا: أن الناس الذین کانوا الجشع عندما کانوا یدفعون المال فی هذه البنوک ولا یهتمون اللوائح الحکومیة لا یمکن أن تکون دولة الدائنین. ونتیجة لذلک، مع مرور الوقت، سیتم تخفیض الدائن الحقیقی وسیتم إضافة غیرها لأغراض أخرى. هؤلاء الناس المحتملین هم الذین لیسوا سعداء عن النظام ولا الإسلام. معظمهم برعایة دائمة ورعایة وسائل الإعلام الأجنبیة، ورعایة وتحدید المواقع. لإثبات ذلک، یکفی أن تعرف: أنها لا تحتج على وفاة حوادث الطرق! وبدلا من ذلک، فإنها تعرض شخصا مصطنعا، کشهید للمظاهرة، أو لشخصه المسجون. وهذا له قیمة أعلى بالنسبة لهم: مئات أخرى، ویظهرون أنهم لم یخرجوا للبشریة أو لدعم الفقراء والفقراء، ولکن للإطاحة بالنظام، ودخلوا إلى الشارع. ولذلک، فإن إحدى الطرق هی نفس توصیة وزیر الداخلیة بأن الناس لا یشارکون فی مظاهرات غیر قانونیة لأنهم یتعرضون لسوء المعاملة. وإذا شارکوا، فإنهم فی الواقع هم نفس الأشخاص: لذلک یخضعون للاعتقال، أو: تطبق العقوبات الأخرى أیضا. فی عام 1979، عندما أفرجت للتو عن السجن السیاسی، قالوا إن الإمام الخمینی أعلن مظاهرة. عندما ذهبنا إلى بیت آیة الله الطلقانی، بدءا من هناک، جلب أحد أعضاء المنظمة الکثیر من الأعلام منه، أعطاه للجمیع، ثم أخذ صورة، أی کل الناس وراء هذه الطاولة هم أعضاء فی تلک المنظمة. وبطبیعة الحال، لم یکن الناس لدیهم احتجاج، کانوا جمیعا یتصور أنهم دخلوا فی عمل جید. وهناک الآن عدد من الإیرانیین، مثل البهائیین أو الوهابیین الذین لیس لدیهم نظام للمصالحة معهم، وهم دائما على استعداد للدخول فی أی مظاهرات لا مبرر لها. لذلک یجب أن یکون الناس حذرین حیال ذلک  . ادامه مطلب...


تاریخ : شنبه 96/10/9 | 10:41 عصر | ماهین نیوز : ماهین نیوز | نظر

احتجاج الشارع هو أداة: لأولئک الذین لیس لدیهم وسائل الإعلام الأخرى. ولکن أولئک الذین لدیهم جمیع وسائل الإعلام لدیها استخدام هذا الجهاز وصفة، أو: انها حقیقة واقعة. ولذلک، فإنه یسترشد فقط فی الاتجاه الذی یتم تغذیة من وسائل الإعلام الأخرى. لذلک، إذا کان یجعل شعارات أخرى فی الأیام الأولى، وقال انه سوف یذهب إلى الشعارات الرئیسیة. وتنقسم احتجاجات الشوارع من هذا المنظور إلى فئتین: لدیهم أذونات رسمیة أم لا. وکثیرا ما تکون الاحتجاجات ذات طابع رسمی، وبإذن من الحکومة: إما الحکومات نفسها تقوم بإنشائها، ولکن بعضهم لا یحصل على إذن من الحکومة، وحتى مع ازدهار مناهض للحکومة. هذا النوع من المظاهرة یختلف من حیث النمو والقصور الذاتی: الاحتجاجات الحکومیة مع حیاة الدولة والاتجاه: شعبیتها ترتبط مباشرة. إذا کان کل عام أفضل من العام السابق، فإنه علامة شعبیة، ولکن على العکس من ذلک، انها علامة على انخفاض فی شعبیة الحکومات. وبالتالی فإن التظاهرات الشعبیة السوریة التی تدعم بشار الأسد ستزداد إذا ما تزایدت فی کل عام: شعبیته کما هو الحال فی ترکیا أو فی بلدان أخرى. لکن المظاهرات المناهضة للحکومة تتزاید کل عام، والنتیجة هی الصورة الأولى، أی أن قوة الشوارع المناهضة للحکومة آخذة فی الارتفاع. ولکن إذا انخفض کل عام، فلن یکون من الممکن أن نأمل: أن نرتفع مرة أخرى. الاحتجاجات فی الشوارع فی إیران قد تکون: فی البدایة، نقابة، على سبیل المثال، مجموعة تجمعوا فی أحد الشوارع کل یوم للحصول على أموالهم من المصرفیین. ولکن فی نهایة المطاف قریبة من هدفهم الرئیسی: اتضح أن الهدف لیس مجرد الحصول على المال، ولکنهم یریدون استخدام هذه الإمکانات لأغراض أخرى. منذ البدایة، فمن الواضح أیضا: أن الناس الذین کانوا الجشع عندما کانوا یدفعون المال فی هذه البنوک ولا یهتمون اللوائح الحکومیة لا یمکن أن تکون دولة الدائنین. ونتیجة لذلک، مع مرور الوقت، سیتم تخفیض الدائن الحقیقی وسیتم إضافة غیرها لأغراض أخرى. هؤلاء الناس المحتملین هم الذین لیسوا سعداء عن النظام ولا الإسلام. معظمهم برعایة دائمة ورعایة وسائل الإعلام الأجنبیة، ورعایة وتحدید المواقع. لإثبات ذلک، یکفی أن تعرف: أنها لا تحتج على وفاة حوادث الطرق! وبدلا من ذلک، فإنها تعرض شخصا مصطنعا، کشهید للمظاهرة، أو لشخصه المسجون. وهذا له قیمة أعلى بالنسبة لهم: مئات أخرى، ویظهرون أنهم لم یخرجوا للبشریة أو لدعم الفقراء والفقراء، ولکن للإطاحة بالنظام، ودخلوا إلى الشارع. ولذلک، فإن إحدى الطرق هی نفس توصیة وزیر الداخلیة بأن الناس لا یشارکون فی مظاهرات غیر قانونیة لأنهم یتعرضون لسوء المعاملة. وإذا شارکوا، فإنهم فی الواقع هم نفس الأشخاص: لذلک یخضعون للاعتقال، أو: تطبق العقوبات الأخرى أیضا. فی عام 1979، عندما أفرجت للتو عن السجن السیاسی، قالوا إن الإمام الخمینی أعلن مظاهرة. عندما ذهبنا إلى بیت آیة الله الطلقانی، بدءا من هناک، جلب أحد أعضاء المنظمة الکثیر من الأعلام منه، أعطاه للجمیع، ثم أخذ صورة، أی کل الناس وراء هذه الطاولة هم أعضاء فی تلک المنظمة. وبطبیعة الحال، لم یکن الناس لدیهم احتجاج، کانوا جمیعا یتصور أنهم دخلوا فی عمل جید. وهناک الآن عدد من الإیرانیین، مثل البهائیین أو الوهابیین الذین لیس لدیهم نظام للمصالحة معهم، وهم دائما على استعداد للدخول فی أی مظاهرات لا مبرر لها. لذلک یجب أن یکون الناس حذرین حیال ذلک  . ادامه مطلب...


تاریخ : شنبه 96/10/9 | 10:40 عصر | ماهین نیوز : ماهین نیوز | نظر

احتجاج الشارع هو أداة: لأولئک الذین لیس لدیهم وسائل الإعلام الأخرى. ولکن أولئک الذین لدیهم جمیع وسائل الإعلام لدیها استخدام هذا الجهاز وصفة، أو: انها حقیقة واقعة. ولذلک، فإنه یسترشد فقط فی الاتجاه الذی یتم تغذیة من وسائل الإعلام الأخرى. لذلک، إذا کان یجعل شعارات أخرى فی الأیام الأولى، وقال انه سوف یذهب إلى الشعارات الرئیسیة. وتنقسم احتجاجات الشوارع من هذا المنظور إلى فئتین: لدیهم أذونات رسمیة أم لا. وکثیرا ما تکون الاحتجاجات ذات طابع رسمی، وبإذن من الحکومة: إما الحکومات نفسها تقوم بإنشائها، ولکن بعضهم لا یحصل على إذن من الحکومة، وحتى مع ازدهار مناهض للحکومة. هذا النوع من المظاهرة یختلف من حیث النمو والقصور الذاتی: الاحتجاجات الحکومیة مع حیاة الدولة والاتجاه: شعبیتها ترتبط مباشرة. إذا کان کل عام أفضل من العام السابق، فإنه علامة شعبیة، ولکن على العکس من ذلک، انها علامة على انخفاض فی شعبیة الحکومات. وبالتالی فإن التظاهرات الشعبیة السوریة التی تدعم بشار الأسد ستزداد إذا ما تزایدت فی کل عام: شعبیته کما هو الحال فی ترکیا أو فی بلدان أخرى. لکن المظاهرات المناهضة للحکومة تتزاید کل عام، والنتیجة هی الصورة الأولى، أی أن قوة الشوارع المناهضة للحکومة آخذة فی الارتفاع. ولکن إذا انخفض کل عام، فلن یکون من الممکن أن نأمل: أن نرتفع مرة أخرى. الاحتجاجات فی الشوارع فی إیران قد تکون: فی البدایة، نقابة، على سبیل المثال، مجموعة تجمعوا فی أحد الشوارع کل یوم للحصول على أموالهم من المصرفیین. ولکن فی نهایة المطاف قریبة من هدفهم الرئیسی: اتضح أن الهدف لیس مجرد الحصول على المال، ولکنهم یریدون استخدام هذه الإمکانات لأغراض أخرى. منذ البدایة، فمن الواضح أیضا: أن الناس الذین کانوا الجشع عندما کانوا یدفعون المال فی هذه البنوک ولا یهتمون اللوائح الحکومیة لا یمکن أن تکون دولة الدائنین. ونتیجة لذلک، مع مرور الوقت، سیتم تخفیض الدائن الحقیقی وسیتم إضافة غیرها لأغراض أخرى. هؤلاء الناس المحتملین هم الذین لیسوا سعداء عن النظام ولا الإسلام. معظمهم برعایة دائمة ورعایة وسائل الإعلام الأجنبیة، ورعایة وتحدید المواقع. لإثبات ذلک، یکفی أن تعرف: أنها لا تحتج على وفاة حوادث الطرق! وبدلا من ذلک، فإنها تعرض شخصا مصطنعا، کشهید للمظاهرة، أو لشخصه المسجون. وهذا له قیمة أعلى بالنسبة لهم: مئات أخرى، ویظهرون أنهم لم یخرجوا للبشریة أو لدعم الفقراء والفقراء، ولکن للإطاحة بالنظام، ودخلوا إلى الشارع. ولذلک، فإن إحدى الطرق هی نفس توصیة وزیر الداخلیة بأن الناس لا یشارکون فی مظاهرات غیر قانونیة لأنهم یتعرضون لسوء المعاملة. وإذا شارکوا، فإنهم فی الواقع هم نفس الأشخاص: لذلک یخضعون للاعتقال، أو: تطبق العقوبات الأخرى أیضا. فی عام 1979، عندما أفرجت للتو عن السجن السیاسی، قالوا إن الإمام الخمینی أعلن مظاهرة. عندما ذهبنا إلى بیت آیة الله الطلقانی، بدءا من هناک، جلب أحد أعضاء المنظمة الکثیر من الأعلام منه، أعطاه للجمیع، ثم أخذ صورة، أی کل الناس وراء هذه الطاولة هم أعضاء فی تلک المنظمة. وبطبیعة الحال، لم یکن الناس لدیهم احتجاج، کانوا جمیعا یتصور أنهم دخلوا فی عمل جید. وهناک الآن عدد من الإیرانیین، مثل البهائیین أو الوهابیین الذین لیس لدیهم نظام للمصالحة معهم، وهم دائما على استعداد للدخول فی أی مظاهرات لا مبرر لها. لذلک یجب أن یکون الناس حذرین حیال ذلک  . ادامه مطلب...


تاریخ : شنبه 96/10/9 | 10:39 عصر | ماهین نیوز : ماهین نیوز | نظر