تماس با ما گرایش ریلی در شهر سازی - پایگاه خبری ماهین نیوز
سفارش تبلیغ
صبا

ولحسن الحظ، فإن إیران لدیها: جمیع الظروف الجغرافیة والمناخیة فی جمیع أنحاء العالم. لذلک، تنفیذ أی خطة قدیمة وجدیدة، النظریات قبل وبعد التاریخ! یجعل من الممکن. الجمیع یعرف أنه مع اکتشاف محرک البخار، وقد اخترع فی الواقع قطار الیوم! الذی فی الأیام الأولى، أیضا، کان البخار صفیر! وکان القطار یعرف باسم سیارة ساخرة. ومع ذلک، فی أوروبا وآسیا، وسوف تصبح قریبا سیارة من القطار، والناس تسمع صافرة القطار: الفساد والإفساد! کانت مریحة. ولکن فی أمریکا، بسبب مدى الصحاری، المسافة من المدن، القطار أفضل من السیارة! وبالتالی فإن محور التنمیة الحضریة بدلا من محور السیارة! محور السکک الحدیدیة. وبطبیعة الحال، فإن القوارب لم یعود، وأنها جلبت سفنهم إلى التکنولوجیا! بداوا مخیفین لأنها أغمی علیه قلیلا: لإنشاء المدن التی ترکز على رصیف! لم یعودوا من محاور السیارات أو السکک الحدیدیة. ولکن قصة حزینة من وقت إزالة طائرات من احتکار العسکری، وتضاف إلى مجموعة من الرکاب والحمولة! هذه المرة، وقد تم بناء مدن المطارات إلى  (LAX أو Tehransar!) هل هذا یعنی أنک تعرف ماذا یعنی ذلک؟ ان الحکومة ستتخذ من الطریق السریع، وعدد من المواطنین إلى جانب إصلاح سیارتهم، والمسافر لیس على الطریق! ثم أضیف المطعم ومحطة الغاز، وفجأة کانت هناک مدینة حیث ذهب الطریق السریع! أن أقول هذا: السیارات التنمیة الحضریة. الشیء نفسه یحدث لمحطات القطار والمطارات والموانئ. وستستمر هذه القصة. ولکن رؤساء البلدیات ووزراء الإسکان والطرق، وکل منها یمیل إلى واحد من هذه الاتجاهات. ویعتقد وزیرنا الجدید فی مرکزیة السکک الحدیدیة. بینما فی إیران على الإطلاق، لم یکن أی من محاور المدن. المدن فی إیران، على عکس الولایات المتحدة وأوروبا، والتی هی 100 سنة أو 200 سنة، وجمیعها أعمال تاریخیة! معظمهم کان محورها الله. عندما کانت إیران الزرادشتیة والمدن والمعابد حول المعبد. عندما وصلنا إلى الإسلام، کانت معظم المدن تتمحور حول المسجد. لأن المقدسة الإمام علی فی تصمیم المدن الجدیدة مثل مدینة جدیدة الکوفة، الذی تم تصمیمه أیدیهم، تشغیلها. لکن إمام زاده محوری. الآن، إذا أردنا تغییر طهران، بحجة تلوث الهواء، یجب أن نعرف الظروف المحلیة. على سبیل المثال، فی طهران، لا یمکن رکوب الدراجة! لأنه یحتوی على العدید من الصعود والهبوط. ونحن نرى أن دراجة ناریة اتخذت مکان الدراجة. على العکس من ذلک، فی یازد، تحول الناس إلى الدراجات بسبب التصحر والتسطیح فی الشوارع. فی المدن الثلجیة: لا یستجیب المحرک! الناس یتحولون إلى سیارة. المسؤولون یعرفون أن هذا هو نفس الحماقة: إذا کانوا فی العالم، هناک من یقول أنه یجب أن تفعل الشیء نفسه. لا ننسى توطین التصمیم الحضری، والنقل العام. ادامه مطلب...


تاریخ : شنبه 96/10/30 | 8:33 عصر | ماهین نیوز : ماهین نیوز | نظر