تماس با ما واسطه فیض آینده پژوهی - پایگاه خبری ماهین نیوز
سفارش تبلیغ
صبا

عندما کان النبی محمد یموت، فاطمة سلام الله علیهاء کانت حزینة جدا والبکاء. النبی فتح على الفور عینیه وسأل ما الانزعاج؟ قالوا، ماذا سیحدث لک بعد؟ وما سیحدث لهؤلاء الناس. فی الواقع، هذا هو أکبر إزعاج لکل إنسان، من مستقبله وأصدقائه، والذی یخلق أحیانا أمراض عمیقة الجذور. قد یستغرق الأمر سنوات، ولکن الشیء المهم هو أن کل شیء واضح: أنه لا یتطلب الحزن. واحدة من أعمال حضرة فاطمة سا هو کتاب یضم هذه الدراسة الخیالیة، التی وصفها جبرائیل، و حضرة علی، الذی کان حاضرا، کتبه. ماشهاف فاطمة، واحدة من المصادر الرئیسیة للفقه والدراسات المستقبلیة: جمیع الأئمة المعصومین وممثلیهم فی: العالم کله. العلمانیین اللیبرالیین والإسلامیین! من خلال القضاء على هذا الجزء من معرفة الأئمة، ترکوا الناس وحدهم فی عالم خطیر: لا یمکن تصوره. ولهذا السبب، ظهرت حالات الاکتئاب والانتحار والإدمان وجمیع الانحرافات الاجتماعیة، وهی تشوهات اجتماعیة. فی کثیر من الأحیان أولئک الذین ینتحرون، أو الذین یعانون من الاکتئاب الشدید، أو یلتمسون اللجوء فی الإدمان والجریمة، لیست سوى فی مکان مشترک: انهم یخافون من مستقبلهم! الآن، إذا کان هذا العنصر من المعرفة المستقبلیة یأتی من مصدر موثوق بها، سیتم تدمیر کل هذه الخطایا. لذلک، فی حجم حضرة فاطمة، والتی: کل من الأحداث المستقبلیة أقول، حتى نهایة التاریخ باعتباره یوم مشرق! بالنسبة للأشخاص. إن استشهاد أبنائه هو أسهل وأقرب هذه الأحداث، ولکنهم جمیعا یأتیون مع إنجیل المظهر: الجیل التاسع من الإمام الحسین هو الشفاء. لذلک یجعلهم سعداء. لأنه یرى أن استشهاد أبنائه لیس فقط لا یسبب ضررا، بل هو سبب الحریة الإنسانیة، ومحروم العالم على مر التاریخ. حتى غاندی، زعیم المقاومة السلبیة للهند، یقول: "لقد ألهمنا الإمام الحسین فی هذا النضال. لتخفیف الآلام عند میؤوس منها، ونتیجة لذلک لا، والمشاکل الاجتماعیة وتنتج، ولکن عندما تکون الأم تعرف من شأنها أن آلام المخاض مقبض: ابن الحبیب فی العالم، وقال انه لحسن الحظ یقبلها . وعندما تکون معاناة الأم غیر مجدیة، فإنها تعتقد أن طفلها غیر مکتمل، أو أنها لن تولد بصحة جیدة. وتضاعف هذه الفکرة معاناتها، ویمکنها أن تتسامح مع آلام العمل. ولکن عندما یقول النبی: أنا فخور لکثیر من الناس وشعبکم، حتى لو کان الطفل قد أحبط. الأم یفوز عملها، وتتحمل بأمان الألم. لذلک، الألم البشری هو نتیجة الأفکار فی غیر محله، وأنه هو خروج عن التعالیم الإلهیة. حتى عندما آدم کان یأکل الفاکهة المحرمة، وقال انه یرید التغلب على مستقبله. لأن الشیطان قال له: أنت ذاهب إلى الجنة إلا أکل هذه الفاکهة! مع عدم الیقین حول المستقبل، یعتبر الرجل فی عالم کبیر من الفضاء شیئا لا طائل منه! والتی یمکن إزالتها فی أقرب وقت ممکن . ادامه مطلب...


تاریخ : جمعه 96/10/29 | 4:4 عصر | ماهین نیوز : ماهین نیوز | نظر