تماس با ما مملکت صاحب دارد یا نه؟ - پایگاه خبری ماهین نیوز
سفارش تبلیغ
صبا

ویقول کثیرون: البلاد لیس لدیها أصحاب! ومن هو لأی شخص. لأن الأسعار مختلفة! سیارات الأجرة هی فی أیدی سائق سیارة أجرة، ویمکن لأی شخص أن أعتبر قدر الإمکان. أو، کل ما یرید، یکتب الحقوق لنفسه! یبدو ویهرب، لا أحد یعود لهم! الآن بعد أن ذهب داعش إلى أفغانستان، وأنها ترید أن تجعل حکومة خوراسان کبیرة! إن الکفاح ضد الاختلاس والسطو هو بکلمات فقط! لأن أولئک الذین یجب أن القتال یجب أن یکون أیدیهم على العمل. یتم أخذ رخصة الحفل من التوجیه، ولکن یتم إلغاء بعض من قبل، کل من أراضینا، التی فقدت خلال فترة قاجار، لا تزال مفقودة، ولا أحد یفکر فی إعادته. الشیء نفسه یقول فی مکان آخر: یکفی أن یقوم شخص بإزالة وشاح من رأسه، وسوف یأخذ على الفور ویأخذه. أو إذا کان هناک انزعاج شخص ما، فإنها سوف اعتقاله على الفور. لیس هناک حریة فی هذا البلد! یتم التحکم فی کل شیء فی کل مکان، حتى بعض الناس یقولون: الإفراج عن الحریة! الآن لماذا هذا التناقض؟ ولا بد من التحقیق فیها لأن: الجزء الأول صحیح، أی أنه لا أحد على أحد، أو الجزء الثانی الذی یقول: "لدینا کل ما نفعله". کل هذا هو مجموعة! لأن الحکومات: رأیهم واضح: لقد عبر القانون عن کل شیء، إن کان صغیرا، یمر البرلمان. وتقوم السلطة التنفیذیة أیضا بعملها على نحو جید، وتقوم السلطة القضائیة بإصلاح سوء السلوک. حتى ما سبق هو بالنسبة لأولئک الذین یقولون ذلک: لا أحد یقول أنها غبیة. لأن الریاح هی الطقس! انها لیست ضریح للحصول على الحلق قبالة و ستومب بها. أولا وقبل کل شیء، کل ما لم یملک المالک، یمکن لأی شخص أن یأخذ! وتصبح أصحابها. حتى إذا کان أی شخص یدعی حقا: البلد لیس لدیه مالک، انتقل إلى امتلاک ذلک! وکما یرید التعامل معها. ولکن إذا کان یعنی الانتقاد، فهو یعنی المالک، لکنه لا یتعامل معها! یجب أن تخبر المالک، ولیس الشعب! وبالتالی فإن المجموعة الثانیة من الناس هی: أنها تعنی تونتینغ. وعادة ما یکون لدى هؤلاء الأشخاص أسئلة وأجوبة، ویمکنهم الالتقاء أینما کانوا للحصول على ملفات تعریف ارتباط أفضل. وهو ما یعنی أن الجهاز المتعارض هو جید، فهی توافق متبادل. وهناک أیضا بعض الذین یفترضون أنهم الحکومة أو الرئیس أو البرلمان! بواسطة الحافلات أو سیارات الأجرة، فإنها تحل مشاکل العالم مع اقتراح. بعض الناس یأکلون الغداء ویقولون: کان من حقنا أن نکون الملک أو الرئیس، لکنهم أکلوا حقنا! على أی حال، دعونا نقول فقط أن البلاد تملک ولها صفقة جیدة. المالک الرئیسی لهذا البلد هو العالم کله من الإمام من الزمن، وإذا لم یکن کذلک، فإن العالم سوف یتم تدمیرها من خلال انفجار خاطئ من قنبلة ذریة. کما هو موضح فی کتاب تحطم عام 1979: قنبلة تنفجر فی إیران و: تفجیر القنابل الباکستانیة وینفجر لهم! وفی سلسلة، القنابل من الهند والصین والولایات المتحدة وأوروبا تنفجر وتفجیر وتنفجر! فی یوم واحد، یتم استخدام جمیع القنابل، وتدمر العالم، وإذا کان هناک بعض المشاکل، فمن الناس أنفسهم: مثل الزلازل والفیضانات التی تسببها الخطایا مثل الربا والکذب. وکثیر من مشاکل الشعب الإیرانی هی أیضا بسبب العقوبات الأمریکیة وسرقة ممتلکاتنا. کل هذا یرجع إلى إیماننا بإمام أجز الوقت: وهذا هو، مع کل هذه المشاکل، والناس أمل، ومستقبل مشرق قدما. ومع کل انتقاداتهم، یقفون على قدم الدین والإسلام: لن یتراجعوا عن لحظة من المعتقدات الإسلامیة. وهذا ما رأیناه فی المسیرات: قبل أربعین عاما، بهمن ادامه مطلب...


تاریخ : یکشنبه 96/11/15 | 10:55 عصر | ماهین نیوز : ماهین نیوز | نظر