تماس با ما مدیریت پروژه هزاران ساله! - پایگاه خبری ماهین نیوز
سفارش تبلیغ
صبا

فی المؤتمر الدولی الثالث عشر: إدارة المشاریع: إدارة المشاریع فی إیران لدیها تاریخ ألف سنة، مثل باسرغاد والمدینة المحروقة، لماذا لا تولی اهتماما؟ وهذا هو الحال أیضا: لأن الحضارة الأولى التی تعود إلى 000 15 سنة مضت، التی وجدت فی محلة شهار وبختیاری، تشیر إلى وجود حلقات عمل وحلقات عمل وحلقات عمل للإنتاج الضخم للسلع من السلع الطین للملابس والمنسوجات. وبطبیعة الحال، فی الغرب، وهی المرة الأولى التی تستخدم فیها إدارة المشروع: البناء والهندسة المعماریة، ولکن إذا کان الأمر کذلک، فإن بناء باسرغاد و بیرسیبولیس، أو الآثار على قید الحیاة من أصفهان، هو أقل منها، وفقا لأحد الأساتذة، الإیرانیون، شیدوا بنایات استمرت لآلاف السنین ولفتت انتباهنا الیوم، ولکن ماذا عن: یجب تدمیر التکنولوجیا وإدارة المشاریع الجدیدة بعد 40 عاما لأنها تصبح الأنسجة البالیة؟ لذلک علینا أن نکون إیرانیین! فی إدارة واستخدام مبادئ الإدارة الإیرانیة. تحاول هذه الورقة إثبات أهمیة هذا التغییر فی الرأی. إن المنظور الإیرانی فی الإدارة عالمی، أی بالنسبة لجمیع التاریخ، هو التفکیر البشری، لذلک قد لا یکون مناسبا لشرکة أو شرکة ذات نظرة ضیقة، والبعض لدیه انطباع متبادل! على سبیل المثال، عندما کانت جدران الصین أو الأهرامات الثلاثة مصنوعة من جثث العمال، فی عمال فارس بیرسیبولیس مؤمنون! حسابات المکاتب والعقود مع النقوش الحجریة. لذلک، یمکن لإدارة قویة فی إیران استعادة جمیع الأراضی المفقودة، بحیث العنصر الأکثر أهمیة فی المشروع هو زیادة القوى العاملة والبناء. ویمکن لهذه الإدارة: إعادة جمیع المخارج التی اتخذها اللصوص والملوک إلى إیران وتعظیم عنصر رأس المال. وقد تسبب هذا فی مشاکل فی إیران: عندما یأخذ السید خافوری 3000 ملیار دولار إلى کندا، ولا أحد یستطیع أن یفعل أی شیء لاستعادته! وهذا یعنی إفراغ جیوب الشعب و: تقلیص طاولاتهم. ناهیک عن الآلاف من الملیارات من الدولارات والریال أن الولایات المتحدة ودول أخرى قد عرقلة! إذا أعطیت أرباح هذه المبالغ لإیران، سیتم حل جمیع مشاکل المیزانیة الإیرانیة! العنصر الرابع، أی الإدارة، له فرق کبیر فی إیران! وتستند معظم المشاریع نصف المصنعة إلى الأرباح الشخصیة من الإدارة الغربیة. فی حین أن کل شیء عن تشغیل الجهاد، کل شیء! إن الأمور التی تم القیام بها خلال قلیباف، على الرغم من محاولة إلغائها، لا تزال بحاجة إلى شعب طهران لسنوات قادمة. فرق واحد فقط بین الاثنین: الإدارة الغربیة، وغسل الأموال! فمن الحکومة، لذلک هناک 50 سنة المشاریع القدیمة التی تحصل على میزانیة کل عام! لکنها لم تنته، لأن مدیری المشاریع یفکرون فی جیوبهم! لا تقدم المشروع، من حیث مجموع میزانیات الدولة، لم یکن لدیهم المال لتناول الطعام! و مالیا، کل هذا المال، بایت غرامة و فی وقت متأخر، و تکلفة وقف المشروع! وهکذا لا یبقون فی المال! بینما فی جمیع المشاریع الجهادیة، انها لیست على الإطلاق المال، ولکن فی کثیر من الحالات، والمقاولین من البلدیة لا تزال تدعی عدم دفعها! أی أن المتعاقد مع الروح الجهادیة یکمل المشروع فی غضون فترة زمنیة محددة، مع أوراق اعتماده الخاصة، ثم یذهب إلى التماس حقه. إعطاء أم لا  . ادامه مطلب...


تاریخ : دوشنبه 96/11/9 | 8:6 عصر | ماهین نیوز : ماهین نیوز | نظر