تماس با ما سخنگو خبر از هیچ چیز ندارد. - پایگاه خبری ماهین نیوز
سفارش تبلیغ
صبا

المتحدث باسم البیت الابیض یدعو الى الافراج عن المعتقلین الایرانیین  !

هذه هی المرة الثلاثون التی یقول فیها المتحدث باسم البیت الأبیض إنه لا یعرف! وبطبیعة الحال، بسبب ترتیب الصهاینة، وأعداء إیران ملزمة: أن أقول مثل هذه الکلمات! یقول الاعتقالات: الاضطراب الأخیر فی إیران یجب أن یطلق سراحه! فی حین أن مدیریة العدل فی طهران قالت إن جمیع المحتجزین قد أطلق سراحهم. ولکن لماذا هذه القضیة لا یصدق المتحدث باسم البیت الأبیض والصهاینة الآخرین، لأنه لیس لدیهم قانون على الإطلاق! 25 فی المئة من الشعب الأمریکی فی السجن، ولا أحد یجرؤ على الاحتجاج. حتى بعض السجناء یذهبون إلى القطاع الخاص! لقد سقطوا وسجنوا: اکتسب الأمیرکیون أرباحا ضخمة. السجون الأمیرکیة: هناک أربع طبقات أمنیة على الأقل: بعضها معروف لدى الصلیب الأحمر، ولکن هذا العدد قلیل. وبعضها خاص بمکتب التحقیقات الفدرالی، ولا أحد یستطیع الوصول إلیه؛ کما أن معظم النزلاء خارج الولایات المتحدة یموتون أیضا فی سجون سریة، وکثیر منهم من سجناء شرطة الولایة. وتعرضت شرطة الولایة للتعذیب لهؤلاء الأشخاص على ثلاث مراحل: ولا تنتهی فی النهایة. المرحلة الأولى هی فی نفس الشارع، وموقع اعتقاله. تحت ذریعة المعانقة، وقال انه یتشبث بجد مع رکبتیه فی المعدة وتحت بطنه (فان کونفو) للحفاظ على أنفاسه إلى الأبد. الکلاب دفن له. ولکن إذا کان السجین لدیه معلومات قیمة، والتی تحتاجها الشرطة، فإن هاتین الخطوتین أکثر هدوءا قلیلا مما لا یفعله. والمرحلة الثالثة: یبدأ التعذیب بأجهزة مخیفة. هذا هو السبب: شخص یجرؤ على القتال ولا تذهب إلى الشرطة. على الرغم من أن 99? من الناس یحتجون، تبقى دولة الشرطة على قید الحیاة. فی البحرین، کل الناس یحتجون، ولکن آل خلیفة لا یزال على قید الحیاة! هذا هو نفسه فی مصر والمملکة العربیة السعودیة وإسرائیل. وهذا یعنی قتل الناس! ولن یسمح بالقبض والسجن والتعذیب على الإطلاق! ولذلک، فإن المتحدثین والمسؤولین فی هذه البلدان لا یعتقدون أن الناس مریحة التنفس من دائرة بهم. لذلک، یجب علیهم أولا القضاء على أمنهم وأنظمة الشرطة حتى یتمکنوا من السماح للناس بالتنفس، ثم التحدث إلى البلدان الحرة و: خط المقاومة. إذا یوم واحد فقط، واغلاق نظام الشرطة، وسوف نرى الناس مثل الفیضانات صب لهم فی البحر. نظام الشرطة أمریکا یحتاج إلى معرفة وأن الحریة یوم واحد ومقاومة أمریکا یأتی، لکنهم اصطدموا ذلک الیوم فی وقت متأخر و: رؤوسهم على رأس کل مصباح، علقت سیکون الناس فی اللیل، بدلا من المصابیح فی رؤوسهم سیبدو . ادامه مطلب...


تاریخ : پنج شنبه 96/10/21 | 10:13 عصر | ماهین نیوز : ماهین نیوز | نظر