تماس با ما جهت گیری در بودجه - پایگاه خبری ماهین نیوز
سفارش تبلیغ
صبا

لأن الحکومة لدیها برنامج لکل، وإذا لم یتم الموافقة علیها، فإنه سیتم إغلاق. أحد الموضوعات هو الدعم النقدی الشعبی. کان الناس یقاتلون من أجل تأمیم النفط والألغام والمراعی، وسکب الدم على مر السنین، ولکن النتیجة کانت دولة من النفط! لیس تأمیمهم. بالطبع یقولون لیس هناک فرق، الأمة هی نفسها! ولکن هذا شعار عندما یتعلق الأمر الحصول على المکاسب الخاصة بک، ولکن عند الدفع، کل شیء هو عکس ذلک! وتتحصل الحکومة على عائدات النفط من البلاد، ولکنها توفر رواتبها و: السفر والانسکابات المحلیة والأجنبیة. ومن الأمثلة على ذلک الاحتفال بالذکرى السنویة ل "هاشمی". إذا استغرق هاشمی رفسنجانی، والشعب، حفل أیضا فی جمیع الشوارع وحساب الشعب، ومکان ولیس فی المراکز العامة، مع جمیع التکالیف، والأمن والتموین، وکشر على الناس أن البطالة والعمالة الناقصة فی أنها ذهبت. ویبدو أنه إذا کانت جمیع تکالیف الذکرى السنویة، مثل عائد الإنصاف فی حساب الناس، أکثر جدوى وأکثر: وأکثر شعبیة. من وجهة النظر الإسلامیة، یجب تقسیم الدعم عند دخوله للخزانة! على سبیل المثال، إذا کان المال هو النفط دولار، وإعطاء الناس دولار. حتى الرواتب الفلکیة یجب أن توزع بین الناس! حتى الآن، لا یوجد معرکة على المسؤولیة! الرواتب ونفقات السفر وما شابه ذلک، التی یوافقون علیها لأنفسهم، یفتح الطریق أمام مرور المرتبات الفلکیة! سقدی الساقی: إذا وجد مالک الحدیقة مالک الحدیقة عبیده، فقد ماتت الشجرة! إذا کان النواب لا یعرفون، وسوف یعرفون أن التکالیف الحالیة والبناء هی نفسها! فصله هو مجرد خداع الشعب. القضیة هی أن 90? من النفقات هی المدنیة، والراتب، والمکافآت! لأنه، فی الصفوف الحالیة، مشبعة داخل، فإنها تدخل الصفوف من الصخور. ما هی المشاریع التی انتهت لأکثر من 50 عاما، والتی لم تنته بعد؟ التکلفة فقط: الأجور والرواتب والمهندسین وورش العمل إیجار والآلات غیر المستخدمة کل عام میزانیة البناء، المشاریع التی لم تکتمل! أو الخطط المعتمدة. لذلک، خفض رواتب المدیرین والمعلمین، ومنحهم اسم حساب! ولکن تکلفة وقف أو إغلاق المشاریع تسمى تکالیف البناء، لذلک لدیهم أعلى الإیرادات. فی حالة الاستیراد والتصدیر، نرى ببساطة أن الواردات هی أعلى بکثیر من: الصادرات لأن قواعد الاستیراد بسیطة جدا، وإذا لم یکن کذلک، تصبح التهریب الرسمی! ولکن للتصدیر، وهناک الآلاف من العقبات: الأول هو التکلفة: الجزء العلوی من المنتجات. ولهذا السبب، فإن الحوافز المالیة والإعانات التساهلیة هی أکثر من حصائل الصادرات! ومستوى الاستیراد لا یزال طبطب. لأن الاستیراد هو 70 ریالا! لأنهم یقولون: الأشیاء الأساسیة مثل البیض والأرز، وهلم جرا، وأنها ینبغی أن تکون رخیصة للناس . ادامه مطلب...


تاریخ : شنبه 96/10/23 | 11:4 عصر | ماهین نیوز : ماهین نیوز | نظر